بيان الامين العام لحركة الجهاد والبناء حسن الساري برحيل العلامة المجاهد اية الله الشيخ محمد باقر الناصري / قناة البينة عراق الفضائية

بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) صدق الله العلي العظيم.
ببالغ الحزن والاسى وبقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره ننعى انفسنا برحيل العلامة المجاهد اية الله الشيخ محمد باقر الناصري رضوان الله عليه، بعد عمر قضاه في الدعوة الى الله ونشر الفكر الإسلامي وإعداد أجيال من الشباب الرسالي الواعي”. حيث مارس دوره التوعوي منذ خمسينيات القرن الماضي بعد تخرجه من حوزة النجف الاشرف حيث انشئ مكتبة الباقر واسس الفعاليات الثقافية والفكرية في ذي قار كما كانت له مؤلفات في التفسير والعقيدة .. لقد كان العلامة الناصري علامة مضئية ونقطة فارق في تاريخ الجهاد والنضال ايام مقارعة النظام البعثي المقبور حيث قدم كل انواع التضحية واشكالها في سبيل خلاص الشعب العراقي من طاغوت هذا الكيان الذي جثم على صدر البلاد لعقود فلقد كان الفقيد وطوال السنوات التي قضاها في المهجر صوتا نابضا عن الهم العراقي وواحد من الذي كشفوا للعالم ممارسات المقبور وجرائمه وبعد هذه المهمة الرسالة عاد الى البلاد ليستقر به الحال مع ابناء الوطن حاملا همومهم ومدافعا عن حقوقهم حتى وافته المنية في احدى مستشفيات النجف الاشرف عن عمر ناهز التسعين عاما ..
ان الحركة الجهادية واذ تقدم التعزية والمواساة للمرجعية الدينية و لذوي الفقيد ولكل من عرفه تسال المولى أن يغفر له، ويرحمه، ويوسع مدخله، وينقله من ضيق اللحود إلى جنات الخلود إنه القادر على ذلك.

الامين العام لحركة الجهاد والبناء حسن الساري
التاسع من ذي الحجة 1441 المصادف 30/8/2020

اترك تعليقا

اىخل تعليقك
اكتب اسمك هنا