بعد أن كان في حمايته في إدلب .. هل ضحى ترامب بالبغدادي لترقيع صورته الإنتخابية؟

قناة البينة عراق الفضائية

الخبر واعرابه
الخبر:

قالت تنسيقيات المسلحين في سوريا، إنّ العملية العسكرية الأمريكية فجر اليوم الاحد عبر الطيران الحربي استهدفت زعيم تنظيم “داعش” الارهابي الملقب بـ”أبو بكر البغدادي” في قرية باريشا غرب بلدة سرمدا بريف إدلب الشمالي. بكل ما فيها من فصائل ارهابية.

الاعراب:

-اخبار مقتل البغدادي الذي سربته وسائل اعلام امريكية، بعد ان اكد ترامب ان هناك حدثا كبيرا حدث، تثير بعض علامات الاستفهام:

-هل كان البغدادي في حماية تركيا او امريكا في ادلب كل هذه الفترة، فادلب باكملها تحت الحماية والدعم الامريكي التركي؟.

-هل كان مقتل البغدادي في اطار صفقة بين الامريكيين والاتراك، على خلفية موافقة امريكا على انشاء المنطقة الامنة والتضحية بالاكراد؟.

-هل كان البغدادي في حماية امريكا كل هذه المدة بهدف استخدامه كورقة ضغط ضد العراق وسوريا ومحور المقاومة؟.

-هل ضحت به امريكا بعد ان فقد قدرته على التاثير، واستخدمته الان كورقة رابحة في الداخل الامريكي كورقة لرفع حظوظ ترامب الانتخابية بعد الضربات الموجعة التي تعرض لها في اطار سياساته الخارجية والداخلية المتخبطة والظهور بمظهر البطل الذي هزم “داعش”؟.

-هل تم قتل البغدادي بعد ان وجدت امريكا جدية في الموقف السوري في اعادة ادلب الى سيادتها، خوفا من انكشاف اسرار التنظيم وفضيحة امريكا وتركيا و”اسرائيل” والسعودية، فدفنت اسراره معه؟.

اترك تعليقا

اىخل تعليقك
اكتب اسمك هنا